مرحبـا بـك!

مرحباً بكم في منتدى ألمانيا

Login with Facebook

التصنيفات

جولة على متنزهات برلين البديعة
  • عند زيارة العاصمة الألمانية برلين يدخل المرء في أحضان واحة طبيعية تزدان بالحدائق والمنتزهات البديعية. فبرلين تعتبر بحق مدينة خضراء، تضم الغابات والحدائق والمتنزهات الواسعة التي تجذبك للاسترخاء في أرجائها كما توجد فيها البحيرات الساحرة والأنهار التي تدعوك للراحة أو لممارسة الرياضات المائية.

    يعد متنزه (تيرغارتن) من أشهر متنزهات برلين، فهو بمثابة الرئة الخضراء للمدينة. فمع مساحة تبلغ 210 هكتاراً، يعتبر هذا المنتزه الأكبر في المدينة وثاني أكبر منتزه داخلي حضري في ألمانيا. وكان يمثل في القرن السادس عشر منطقة للصيد، إلا أن الملك البروسي فريدريش الثاني قام في عام 1742 بتكليف المهندس (جورج فنرسلوس فون كنوبلسدورف) بتحويل مرفق الصيد هذا إلى منتزه شعبي.
    image
    وبعدها بحوالي 100 عام، عمل المهندس الشهير (بيتر جوزيف لنيه) على التصميم الجديد لـ (كنوبلسدورف) ذو الطابع الباروكي، حيث حوله إلى حديقة طبيعية بنمط إنكليزي وبقي على هذا النحو حتى منتصف القرن الماضي. وعلى الرغم من أن أيام الفوضى في القرن العشرين تركت بصماتها أيضاً على هذا المنتزه، إلا أنه ينتمي اليوم إلى أهم المنتزهات وأكثرها شعبية في المدينة، حيث يزخر دوماً بجموع الزوار من أهل برلين وضيوفها لاسيما العائلات.

    ولكن في كل مكان من المدينة يوجد أيضاً أشكال مختلفة من المتنزهات الترفيهية، متنزهات المدن، حدائق القصور وكذلك الغابات والأحراج. وهنا ننصحك مثلاً بزيارة الحديقة النباتية والمتحف النباتي (داهليم). فمع 22 ألف نوع نباتي تعتبر الحديقة النباتية (بوناتيشر غارتن) واحدة من أهم ثلاث حدائق نباتية على مستوى العالم. وتدعوك هذه الحديقة النباتية لنزهة ممتعة على مساحة 43 هكتاراً. ويتكون المتنزه من 3 مناطق: المشتل المشجر (مجمع للزهور والشجيرات)، معرض التشكيلات الجغرافية النباتية العالمية، والقسم المنهجي مع ما يقرب من 1500 نوع نباتي. وبالإضافة إلى ذلك توجد حديقة عطرية ولمسية تبلغ مساحتها 3 آلاف متر مربع لفاقدي البصر وذوي الاحتياجات الخاصة الذين يستخدمون الكراسي المتحركة.
    image
    وعلى الطرف الشرقي من المتنزه، يتواجد 15 من البيوت الدفيئة (البيوت الزجاجية) في أنماط هندسية، من بينهما البيت الاستوائي الكبير، الذي يعد واحداً من أكبر البيوت في هذا المجال ومثالاً واضحاً على العمارة الزجاجية الفولاذية للقرن التاسع عشر. أما المتحف النباتي، الذي يعد الوحيد من نوعه على المستوى الأوروبي، فيشتمل على مجموعات نباتية علمية واسعة ومتحف للعرض، حيث يمكن هنا دراسة الملحقات النباتية لمقابر الفراعنة المصريين جنباً إلى جنب مع نماذج عديدة من المملكة النباتية.

    ومن الحدائق الأخرى المشهورة في برلين، نذكر حديقة بريتس (بريتسر غارتن) التي تمثل بالفعل مكاناً جديراً بالزيارة، فهي تزخر بمجموعة واسعة من الخيارات لقضاء أوقات الفراغ بكل راحة: منطقة بحيرات تبلغ مساحتها 10 هكتارات، حدائق ذات مغزى مثل حديقة الورود الشهيرة (روزن غارتن)، مناطق اللعب، حديقة جيولوجية، حديقة الساحرات والمختبر الكبير الموجود في الهواء الطلق، الذي يقام فيه معرض دائم عن الحيوانات وعالم النباتات.
    image
    وفي المكان المخصص للتقويم توجد أكبر ساعة شمسية في أوروبا. ومن استنفذ طاقته عبر نزهة على الأقدام في الحديقة التي تبلغ مساحتها 100 هكتار، يمكنه أن يستمر في رحلته الاستكشافية من خلال قطار الحديقة، أو التعريج على واحداً من المطاعم الثلاث التي تفتح أبوابها على على مدار السنة: (كافيه آم زيه)، (بيسترو آم كاليندر بلاتس) ومطعم (بريتسر موله).

    بدورها، تزخر حديقة كومينيوس (كومينيوس غارتن) بالنباتات، التي قلما تجدها بهذه الكثافة في المرافق البلدية. وفي نفس الوقت، تعد الحديقة مكاناً شعبياً للتلاقي في المنطقة.

    وينبغي أن لا يفوتك أيضاً زيارة الحديقة الترفيهية (مارتسان) التي تُعرف بحدائق العالم، فأهل برلين وسياحها يصابون بالذهول عندما يعرفون أن منطقة (مارتسان-هيلرسدورف) هي واحدة من أكثر المناطق خضرة في برلين. وتعتبر (حدائق العالم) واحدة من هذه المناطق الخضراء مع حدائق تقليدية ذات مغزى من آسيا، أوروبا والشرق. ففي عام 1987 تم افتتاح الحديقة الترفيهية الواسعة (مارتسان) في مدينة برلين التي كانت مقسمة آنذاك تزامناً مع الاحتفال بمرور 750 عاماً على المدينة، وفي عام 2000 تم إضافة (حديقة القمر المستعاد)، التي تعد أكبر حديقة صينية في ألمانيا.
    image
    وبالإضافة إلى ذلك، وفي إطار مشروع (حدائق العالم) تم افتتاح حديقة يابانية، حديقة شرقية، حديقة من بالي، حديقة كورية، حديقة مسيحية وحديقة إيطالية بنموذج عصر النهضة. ويجد المرء هنا الكثير من الأشياء التي تستحق المشاهد كما سيحظى بفرصة التعرف على أحدث فنون الحدائق القادمة من جميع أنحاء العالم. وتتوافر هنا حدائق عطرية ولمسية للأشخاص من ذوي الإعاقات البصرية والحركية.

    وستتملكك الدهشة عند اكتشاف أن العاصمة الألمانية تقع ضمن منطقة غنية بممراتها المائية وتملك جسوراً أكثر مما تملكه (فينيسيا)! فعندما جرى تقسيم المدينة منذ عقود خلت، تحول العدد الأكبر من أنهار برلين وبحيراتها وأقنيتها إلى مناطق حدودية غير مستخدمة أو مناطق صناعية شبه منسية. ولكن مع مرور السنين، امتزج كل ذلك بالمدينة وتحول من مناطق مهمشة إلى شبكة من الابتكارات والإمكانات.
    image

    8485430794_879991b673_o.jpg
    600 x 450 - 122K
    p6934.jpg
    600 x 396 - 86K
    8414001746_c995e0a9a7_o(1).jpg
    600 x 400 - 90K
    8413998504_2e4a688aae_o(1).jpg
    600 x 399 - 57K
    4533925433_0518ed7706_o(2).jpg
    600 x 450 - 118K