مرحبـا بـك!

مرحباً بكم في منتدى ألمانيا

Login with Facebook

التصنيفات

إذا كنت انتم تشتكون فماذا هم فاعلون
  • يشكو الكثير من الناس فى هذة الايام صعوبة المعيشة وصعوبة المواصلات والزحام والغلاء فإذا كان كل تلك الشكوى من الاشخاص العاديون فما بالكم بمعاناة الاشخاص ذوى الاعاقة فى نفس هذة الظروف التى لا يجدون فيها فرصة سهلة للعمل بوظائف لائقة وان وجدوا تكون نظرة المحيطين لهم نظرة اما اشفاق او ضيق كمن يقولون لهم اسجنوا انفسكم فى بيوتكم ناهيكم عن صعوبة الحركة لذوى الاعاقة الحركية لعدم اتاحة معظم المرافق والابنية الحكومية او الخاصة لاستخراج اى ورقة او الحصول على اى معلومة او اى نوع من المعاملات الرسمية ومع الاسف ينعدم حتى الحد الادنى من التيسيرات التى قد تمكنهم من التعامل بشكل اكثر راحة دون تكلفة كبيرة فى الإنشاءات اما الاشخاص ذوى الاعاقة البصرية فنجد ان كل الملصقات تتجاهلهم تماما ولا يتم وضع اى بيانات بطريقة برايل لتسهل لهم التعرف على معالم المكان او قراءة لوحة الاعلانات او اى نشرة او بيان معلق على حائط اما ذوى الاعاقة السمعية فمع الاسف نتيجة جهل الغالبية العظمى من المجتمع بلغة الاشارة التى يتعاملون بها للتواصل فيما بينهم وفيما بين الاخرين لتوصيل اى معلومة سواء طبيب فى عيادة او مستشفى او صيدلى او ظابط فى احد الاقسام او بقال او اى بائع من اى نوع الامر الذى يجعله معزول وهو بيننا موجود كل ذلك يضغط عليهم نفسيا بشكل كبير وهذا يجعلهم فى معظم الاوقات عصبيون بعض الشئ اضافة الى الحساسية المفرطة وهم فى ذلك محقون من كثرة ما عانوه من المجتمع من تجارب سلبية بسبب السخرية او الاهانة اللفظية او النفسية او حتى البدنية فهناك من الناس الوضيعة التى تسعى للظهور على حساب الضعفاء نتيجة عقد النقص تزيد صعوبة الحياة علي الاشخاص ذوى الاعاقة وكل ذلك نحن لم نتعرض بعض لمدى المعاناة الاكبر لذوى الاعاقة الذهنية واسرهم فكل الاعاقات الحركية او البصرية او السمعية قد يجدون حلا بطريقة او بأخرى ولكن الاشخاص ذوى الاعاقة الذهنية يعانون الامرين من استغلال واعتداءات تصل الى الاعتداءات الجنسية الشديدة والمتكررة ومن مقربين يستغلون عدم قدرتهم على التعبير عن انفسهم لتحقيق غايتهم الدنيئة دون قدرة الاهل على اثبات الحالة منع تكرارها الا بحبسهم والاقلال من حركتهم اما خوفا عليهم او خوفا منهم او شعورا بالخجل منهم كانهم مصدر للعار وكما لو كانوا ليسوا باولادهم الا من رحم ربي وهم قلة وعندما نسأل لماذا تفعلون ذلك باولادكم يكون الرد الخوف من عدم زواج الاخوات او الاخوة او من سخرية المجتمع وغير ذلك من صعاب يعانيها الاشخاص ذوى الاعاقات المختلفة وذويهم للحياة فى نفس الظروف التى تشتكى انت منها اضافة الى اعاقتهم والسخافات والمضايقات يتعرضون له بشكل يومى ومتكرر ولكم ان تتصورون معاناة المرأة ذات الاعاقة التى يزيد على اعاقتها كونها امرأة ضعيفة فى ذلك المجتمع القاسي الذى يستغل الظروف وتضيع حقوقها وتمنع من الحصول على ابسط مطالبها حتى لا يكون امامها الا الدعاء والامل فى وجه الله ان يتغير المجتمع وذلك لن يحدث الا ان حدثت توعية كبيرة من تجاه الدولة للمجتمع ككل وعمل رقم نجدة للابلاغ عن اى شئ اساءة او ايذاء والامر يحتاج ايضا الى فهم اكبر من الاشخاص ذوى الاعاقة انفسهم لكيفية التعامل مع المواقف المختلفة بشكل اكثر حكمة دون الانفعال بطريقة قد تستغل ضدهم لتضييع حقوقهم ومستحاقاتهم فلنتحد معا لدعمهم فلا يوجد انسان كامل وجميعنا معرضين فى اى وقت لحادث قد يجعل منا اشخاص ذوى اعاقة او ان يولد لنا طفل او طفلة ذات اعاقةهل وقتها فقط نبدأ فى التفكير فى حجم الظلم الواقع على عاتقهم ارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء.