كيف تعرف فيما إذا كان الشخص الذي أمامك يكذب أم لا ؟؟ - منتدى ألمانيا

مرحبـا بـك!

مرحباً بكم في منتدى ألمانيا

Login with Facebook

التصنيفات

في هذه المشاركة

كيف تعرف فيما إذا كان الشخص الذي أمامك يكذب أم لا ؟؟
  • إن الكذب من الصفات السيئة التي يرفضها الجميع, بالرغم من أن الكثير قد يلجأ إليها في بعض الأحيان لإقناعك بغير الحقيقة لأي غرض, و من الأشياء المزعجة هي أن تكتشف أن أحدا قد كذب عليك, و لم تستطع أكتشاف ذلك إلا لاحقا, و قدرتك على أكتشاف الكذب في نفس اللحظة سيجعلك تنجو من محاولات الخداع التي قد تقع ضحيتها, و تحميك من النتائج السيئة التي قد تترتب عليك بسبب تصدقيك لهذه الكذبة, فيما يلي بعض العلامات التي تساعدك في اكتشاف الكذب آنيا:

    كثرة التفاصيل حول الموضوع

    أن أحساس الشخص الذي يروي الكذبة بأنه يجب أن يقنعك بشي يعلم أنه غير حقيقي سيجعله يدمج الكثير من التفاصيل الدقيقة, و يحاول الاستشهاد بها مع أنها قد تكون بعيده عن موضوع روايته, مثل أن يقول: “هل تذكر يوم خرجنا لتناول طعام الغداء معا, بعد أن عدت إلى المكتب, حصل كذا و كذا”, قد يذكر أي أحد منا بعض التفاصيل, و لكن وجودها الزائد عن الحد في رواية أحدهم هي محاولة لوضع صورة مزيفة في إطار جميل, حتى تصدق ما يقول.

    سلوكه غير المألوف

    إذا كنت تعرف شخص بشكل جيد, فهذا سيجعل أمر اكتشاف كذبه سهلا, فتغير أسلوب الحديث, و استخدام مصطلحات غريبة علية, أو نبرة صوته المتقلبة, و غيرها من السلوكيات, قد تكون دليلا على أنه يروي قصة غير واقعية.

    ابتعاده عن التواصل البصري

    إذا كان الشخص المتحدث غير بارع في الكذب, فإنه سيبتعد عن التواصل البصري معك أثاء قيامه برواية كذبة ما, ففي اعتقاده أن التواصل البصري سيكشفه أمامك بشكل مباشر, و هو فعلا على حق فالتواصل البصري يكشف الكثير من الكذب, فتجده يشيح ببصره بكل الاتجاهات في محاولة لعدم النظر إليك أثناء الحديث.

    الحركة الزائدة عن الطبيعي

    ستجد الشخص الذي يكذب يتحرك بصورة كبيرة أثناء رواية كذبته, فهو عادة ما يحاول إشغال يديه بطريقة دائمة, مثل العبث في الاشياء أمامه, أو لمس أنفه إذنه أو قدمية حتى, وهذا يدل على غياب الثقة و الثبات,اللتان من الطبيعي أن يفتقر لهما الشخص أثناء الكذب.


    تغير الموضوع إذا ما حاولت العودة إليه

    بعد أن ينهي الشخص رواية كذبته, فهو عادة ما يحاول تغير الموضوع, حتى لا يتعرض للأسئلة التي تكشف التناقض, أو نسيانه لبعض ما قال, فمن السهل أن ينسى الشخص الأمور غير الواقعية, و التي افتعلها لحظة حديثة, و كذلك سيحاول قطع أي طريق تعود بالحديث إلى قصته التي رواها في وقت أخر من الجلسة.

    تعابير الوجة الخاطئة و المتأخرة

    قد يروي الشخص موقف مضحك أثناء روايته للكذبه, و لكنه لا يضحك مباشرة, بل يضحك بعد أن يراك قد عبرة بالضحك كردة فعل على ما قال, أو أي ردة فعل أخرى, لو كان هذا الشخص يسترجع فعلا حدث مسجل في ذاكرته, لظهرت ردة فعل و تعابير حقيقة أثناء ذكره للموقف, أو حتى قبل ذلك بأجراء من الثانية, فهو عندما يروي رواية حصلت فعلا, سيستعيد المواقف و المشاعر المرتبطة بها في نفس الوقت, بينما عندما يروي شيء غير واقعي, فإن سيركب تعبير وجه وردة فعله في نفس اللحظة مما يجعلها غير مناسبة, أو تأتي متأخرة عن الحدث.

    الغضب

    قد يلجأ راوي الكذبة إلى الغضب في معظم الحالات التي تناقشه فيها في تفاصيل روايته, و خصوصا إذا شعر أنك لا تصدقه, فهو سيقدم على الغضب و افتعال ردة فعل عنيفة, حتى ينهي الحديث أو النقاش, و غالبا ما سيسألك بطريقة عصبية و استنكارية “ألا تصدقني ؟!؟!؟!”


    image
    liar.jpg
    300 x 300 - 22K
  • شكرا موضوع مهم كتير و مفيد
  • شكرا عنجد الموضوع كتير حلو وملفت للانتباه
  • بس أنا مو معكن في أشخاص يكذبون دون أن تبدو عليهم اي من هذه العلامات ...
    انسوا هاد كلو حكي ...
    الكذب ما يكشفه الا الزمن او الصدفة ..
  • اذا كان الكذاب شاطر مارح ينكشف
  • هوه فعلا صعب الواحد ينتبه عكل كلمه بتنحكى
    بس ازا كنت بتعرف الشخص منيح ... مثلا اخوك/ي او رفيقك/رفيقتك المقرب/ة ساعتها ممكن تنتبه