لأني أحبكم - منتدى ألمانيا

مرحبـا بـك!

مرحباً بكم في منتدى ألمانيا

Login with Facebook

التصنيفات

  • "شق طريقك بابتسامتك خير لك أن تشقها بسيفك"
    لا زلتْ أتذكر قول صديقي : ليس بالإمكان أن تكون أنت التفرد، أيْ ليس باستطاعة الجميع أن يحبوك أو على الأقل أن يحترموك..
    هنا (مقهى ميرامار)...
    تذكرت للحظة وأنا أخذ قسطا من الراحة أن في هذه الأثناء يولد الألاف ويموت الألاف، في هذه اللحظة التي أحتسي فيها اللاشيء هناك شخص يلفظ أنفاسه الأخيرة وأم ترضع وليدها وأب يعاتب إبنه وطفلة تداعب دميتها، فكرت أيضا أن في هذه اللحظة لا زال الألاف نيام وألاف الامهات يكنسن الأبهاء، فكرت وأنا أسترد أنفاسي أن في هذه اللحظة هناك ألاف أخرى جياع يتضورون جوعا...
    فكرت في كل شيء، حتى في الذين يتكلمون ظهرانا ويحبكون قصصا وهمية عن شخصي، عن الذين يكرهون شخصي ويشتمونني سرا، فكرت أن الكثير منهم يحبونني أو على الأقل يحترموني نكاية في قول صديقي، إني ألمح حبهم في تقديرهم لشخصي في حديثهم العلني/السري، في دفاعهم عن شخصي، هنا أقف لأتذكر كيف أن صديقة افتراضية دافعت عني في غيابي لتمرغ وجه فتيات مراهقات كانتا يتهامسن عني بسوء فانتفضت كثور هائج أمام استغرابهن لتتنصر لي على حد قولها..
    فكرت أني أحبكم جميعا، كما أنتم غير ملزمين أن تبادلونني نفس الشعور، إني واثق أن بعضكم يقف بجنبي والأخر ينتظر لحظة تدحرجي من على التلة، البعض منكم يفتخر بي وأخرون يرسمون صورة سيئة عني...وعلى أساس كل هذا أشهد لكم بأني واضح كوضوح شمس يونيو، كما الضباب الذي خيم علينا قبل أيام وقليل منكم يعرف هذا...
    أرسموا ما تشاؤون أيها أنتم لكن رجاءاٌ اختاروا لونين : لون البحر ولون تربتي الأبية، فلكم في شساعة قلبي مكان حميم وفي حمرة التربة حب صادق...محبتي للجميع