مرحبـا بـك!

مرحباً بكم في منتدى ألمانيا

Login with Facebook

التصنيفات

في هذه المشاركة

العلاقات العراقية الالمانية
  • العلاقات العراقية الألمانية وهي العلاقات الدولية بين دولتي العراق ألمانيا , حيث توجد سفارة ألمانية في مدينة بغداد عاصمة العراق ويوجد سفارة عراقية في مدينة برلين عاصمة ألمانيا , ومن ضمن العلاقات أيضا وجود 84-150 ألف عراقي في ألمانيا.


    منذ قيام النازية في المانيا واستيلاء هتلر على السلطة تطورت العلاقات العراقية الالمانية حيث بعد انتهاء العلاقات بين العراق وبريطانيا وبعد ذلك بدات الحكومة البريطانية بالتخطيط للتخلص من الملك غازي باي طريقة .لكن ما اثار الانكليز هو موقف الملك غازي من المانيا النازية حيث تعززت العلاقات بين العراق والمانيا وازداد نشاط المنظمات والجمعيات الموالية لالمانيا كما كان يزور المانيا وحصل على سيارة المانية كهدية من هتلر وتطورت العلاقات لدرجة كبيرة وتم ارسال البعثات الثقافية والدراسية والشباب الى المانيا النازية الامر الذي اثار استياء بريطانيا واتهمت الملك غازي بموالاة المانيا والعمل ضد المصالح البريطانية فخططت لتصفية الملك

    ومن طرائف العلاقات حيث عند ارسال العراق وفده المشارك في مهرجان في برلين ,تم اختيار اعضائه من قبل الملك غازي، لكونه كان في فتوته من الكشافة العراقية ببغداد وقت تم اختيار الاعضاء؛ وكان يراسهم الفنان التشكيلي حافظ الدروبي.
    وعند وصول الوفد العراقي مع الوفود العالمية المشاركة الى مدينة برلين الالمانية وفي اكبر ملاعب كرة القدم الالمانية حيث جرى حفل الأفتتاح وبحضور المستشار الالماني انذاك، هتــــلر.حيث بدئت الفرق تتقدم وتصل الى المنصة لتقوم بتأدية النشيد الوطني الخاص ببلدانها، حيث يقف هتـــــلر محياً لهم.عندها لاحظ الفريق العراقي هذه المشكلة لكونه لم يكن يعرف ماهو النشيد الوطني ولم يكن للعراق نشيدا وطنيا بعد، عندها بدا الارتباك واضحا على اعضاء الفريق العراقي وهنا جاء دور الفنان التشكيلي العراقي حافظ الدروبي حيث قال لهم اطمئنوا باني ساقوم باداء النشيد الوطني وما عليكم الا ان تقوموا بالرد بعدي بكلمة (بلي). لم يصدق اعضاء الفريق ما طرح عليهم الا انهم وافقوا على الامر.
    وبعد مرور الفريق العراقي امام المنصة وامام استعداد هتلر لسماع النشيد الوطني العراقي.
    وبالفعل بدا حافظ الدروبي بالانشاد:
    ((بلي.. يبلبول)) ...... ويردد الاخرين ((بلي))
    ((ما شفت عصفور)) ...... ((بلي))
    ((ينكر بالطاسة)) ...... ((بلي))
    ((حليب وياسة)) ...... ((بلي))
    وهكذا الى نهاية الانشودة.....

    هذا الفديو شوفوه



    وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كانت علاقات العراق مع ألمانيا الشرقية قوية وأكثر مما هي في ألمانيا الغربية وتطورت هذه العلاقة خصوصا في سنة 1969 وذلك عندما كان رئيس وزراء ألمانيا الشرقية أوتو فزنر وكان بسبب علاقات العراق القوية مع الاتحاد السوفيتي أصبح العراق الدولة ال40 ألذي يعترف بألمانيا الشرقية كدولة مستقلة والدولة الثالثة ألتي تقيم علاقات مع ألمانيا الشرقية , حيث ربط العراق بألمانيا الشرقية علاقات إقتصادية و ثقافية.


    2003
    ألمانيا مع روسيا و الصين و فرنسا و بلجيكا عارضت غزو العراق , بعد ان كانت المانيا من اكثر الدول معارضة لحرب عام 2003، التي بقيت بعيدة نسبياً عن العراق خلال السنوات الماضية وكانت اول زيارة لوزير خارجية المانيا الاتحادية فرانك فالتر شتاينماير بعد 2003 في تاريخ 18/2/2009 وهي اول زيارة لوزير خارجية الماني للعراق منذ 1987، وقال شتاينماير تعتبر العلاقات التجارية على رأس جدول اعمال الدول الاوروبية في تطوير علاقاتها مع العراق.واعلنت الحكومة العراقية انه تم توقيع مذكرة تفاهم للتعاون العلمي والأكاديمي والثقافي بين وزير التعليم العالي والبحث العلمي والهيئة الألمانية لتبادل الخدمات الأكاديمية لدعم وتطوير آفاق التعاون والتدريب والتطوير بين البلدين. كذلك تم الاتفاق على تأسيس جامعة عراقية -المانية في العراق بدعم وتعاون مالي وفني من المانيا.


    صور من العلاقات العراقية الالمانية
    صورة رشيد عالي الكيلاني رئيس وزراء العراق مع هتلر
    سيارة الملك غازي نوع مرسيدس، موديل 1932، التي أهداها له هتلر

    imageimage
    441.jpg
    747 x 441 - 34K
    صورة-ارشيفية-نادرة-تجمع-رشيد-عالي-الكيلاني-مغ-هتلر-عام-1941.jpg
    596 x 423 - 26K
  • هههههه واو كيف شكله هالسيارة ... اهلا بكل العراقيين في المانيا
  • بارك الله بجهودك مصطفى ,وننتضر منك المزيد
  • عجبتك السيارة ميرنا اذا تردين اشتريلك وحدة اكو كثير منها في بغداد @Mirna
  • تسلم حبي يسوري انشاء الله عند حسن ظنك @yasser23
  • توجد سفارة المانية في بغداد وقنصلية المانية في اربيل ايظاً

    هل تعلم يامصطفى ان عدد الجالية العراقية في ولاية لوس انجلوس المريكية هو 200,000 عراقي,,هذا العدد فقط في ولاية واحدة في امريكا اكثر من عدد العراقيين في المانيا كلها.
  • اي نعم صديقي ياسر وبالتحديد ولاية ميشغن @yasser23
  • Mustafa_Aliraqi92
    موضوعك رائع ,,ننتضر منك المزيد