مرحبـا بـك!

مرحباً بكم في منتدى ألمانيا

Login with Facebook

التصنيفات

في هذه المشاركة

يوهان فولفجانج جوته
  • ضمن أسرة ألمانية بفرانكفورت الواقعة على نهر الماين، وفي 28/8/ 1749م ولد ''يوهان فولفجانج جوته' Johann Wolfgang von Goethe، والذي يعد رابع عظماء الشعر والأدب الغربي، بعد الإغريقي ''هوميروس''، والإيطالي ''دانتي''، والبريطاني ''شكسبير''. تدرج في مراحل التعليم حتى درس المحاماة، إلا أن ميوله العارمة كانت للشعر والأدب. فتبحر "جوته" في دراسة علوم وفنون كالرياضة والنبات والطب والهندسة والسياسة والرسم والشعر والموسيقى والتصوير. وعكف على تعلم لغات كاللاتينية، واليونانية، والإيطالية، والفرنسية، والإنجليزية والعبرية. كما سعى للغوص متعرفاًُ على ثقافات وآداب أخرى، كالأدب الصيني والفارسي والعربي، فضلاً عن تعمقه في الفكر والثقافة الإسلامية. مما أهله كي يكون "شاعراً فذاً" متمكناً واسع الثقافة. يوهان فولفجانج جوته ولقد ترك "جوته" إرثاً أدبيا وثقافياً وإبداعياً ضخماً، وتنوع ما بين الشعر والرواية والقصيدة والمسرحية. فمن مؤلفاته: ألام الشاب فرتر، والمتواطئون، وجوتس فون برليخنجن ذو اليد الحديدية، وكلافيجو، وايجمونت، وشتيلا، وإفيجينا في تاورس، وتوركواتو تاسو، ومن قصائده بروميتيوس، فاوست "ملحمة شعرية من جزأين"، والمرثيات الرومانية، وسيرة ذاتية بعنوان من حياتي، والشعر والحقيقة، والرحلة الإيطالية، والأنساب المختارة. هذا بالإضافة للعديد من المؤلفات الأخرى. ونظراً "لرمزيته"، ومكانته الأدبية تلك تم إطلاق اسمه على أشهر معهد لنشر الثقافة الألمانية في العالم "معهد جوته'.'

    "فتنته" باللغة العربية، وأشعارها، ومعلقاتها، وأدبها

    أبدي "جوته" "إنبهاره وتأثره" بروعة اللغة والعربية، يقول عنها:"ربما لم يحدث في أي لغة هذا القدر من الانسجام بين الروح والكلمة والخط مثلما حدث في اللغة العربية، وانه تناسق غريب في ظل جسد واحد". فإنفتح علي إبداعات الشعر العربي "ديوان العرب"، حيث"تعلق" كثيراً بالمعلقات:"إنها كنوز طاغية الجمال.. ظهرت قبل الرسالة المُحمدية، مما يعطي الانطباع بأن القريشيين كانوا أصحاب ثقافة عالية، وهم القبيلة التي خرج منها النبي محمد". كما قرا لكثير من شعراء الجاهلية مثل امرئ القيس، طرفة بن العبد، زهير بن أبي سلمى، عنتره بن شداد وأيضًا عمرو بن كلثوم. ووقف ملياً أمام ما بث في ثنايا شعرنا العربي من قيم، وبخاصة العزة والكرامة والحرية والشجاعة والشرف الخ. كما قرأ جوته أيضًا لبعض الشعراء المسلمين فيذكر في قصائد "الديوان" أسماء: "جميل بثينة"، و"مجنون ليلى "، و"المتنبي". لم يكتف "جوته" بالقراءة في الشعر العربي، بل قرأ أيضًا في النحو والصرف. فقد كانت روحه متعطشة للعلم والمعرفة، حتى أنه توجد مخطوطات حاول فيها "جوته" محاكاة وتقليد الخط العربي، وجمالياته.

    المقال طويل جدا العايز يقراهو كامل يدخل الرابط دا ( أ.د./ ناصر أحمد سنه.. كاتب وأكاديمي من مصر)
    http://www.quran-m.com/firas/arabicold/?page=show_det&id=2014&select_page=14
    1249774688goethe.jpg
    300 x 366 - 9K
  • The user and all related content has been deleted.
  • جوتة رجل رائع يا اسامه @Osama88 اتمنى ان ازور هذه الجامعه ^_^
  • The user and all related content has been deleted.
  • روحك الاجمل يا مي @Mai :x
  • من أجمل ما قرأت في هذا المنتدى فشكرا جزيلا لك
  • الله يخليك اخى @Oraif هذا اقل واجب ^_^